المواطنة نظرية .. كيف يتم تطبيقها ؟

بقلم محمد عبد العظيم

حددنا في المقال السابق أن ظهور المواطنة كان مرتبط بالأخلاق والغاية منه التأمل فيها . .. فماذا عن القيم الإنسانية كأحد أهم عناصر الأخلاق ؟

ومن قراءة كتاب ” العمل الأخلاقي ” لـ : عديلة كورتينا , ذكرت أن الأخلاق نحملها في دمائنا ولا يوجد كائن بشري يمكن أن نتوقع أنه فوق الخير والشر كقيم أخلاقية – بل نحن جميعاً أصحاب أخلاق ولا مناص من ذلك وهذا لا يعني ان القيم الجمالية أو الدينية أو الصحية وكذلك الثقافية ليست جوهرية بل تلك القيم وإن كانت تبدو للبعض أنها معاصرة إلا أنها قديمة قِدم الإنسان , وانطلاقاً من هذه القيم سوف يتضح القيم الباقية بشكل يتفق مع مطالبنا الشخصية لأنها تقوم بدور المكمل للأخريات وليس بديلاً عنها – لذا يجب الإسراع في التربية من هذا النوع من القيم سواء من خلال التربية الرسمية ( المدارس والجامعات ) إلا أن هناك دور على الأسرة مهم في هذا الأمر وأيضاً باقي المؤسسات ( إعلامية – دينية – أحزاب – جمعيات أهلية – قصور الثقافة – مراكز الشباب ) لأن ذلك يُعد الباب المفتوح والمتاح للتعريف بمعنى المواطنة … أما كيف ؟ نكمل في المقال القادم إن شاء الله

وهو مجرد رأي

عن محمد عبد العظيم

شاهد أيضاً

إجراءات حكومية عراقية بعد انفجار غامض في معسكر للحشد الشعبي

 متابعة / محمد عبد العظيم قالت الحكومة العراقية إنها ستخلي المدن من المعسكرات ومخازن السلاح …