الغلابة تاهوا بين كورونا ” وابو كرتونة “

صراع رجال الآعمال لإستغلال الفقراء في لعبة الإنتخابات .
هل حقق نواب المحلة المرجوا منهم تجاه الغلابة فى تلك الأزمة ؟؟
بقلم – إبراهيم المتولي
هالنى ما رأيت من خلال متابعتى للأحداث الآخيرة وما يقوم بة رجال الأعمال والمرشحين المحتملين لمجلس النواب القادم والحاليين من استغلال أحلام الغلابة واحتياجهم بعد أزمة كورونا ذلك الفيروس اللعين الذي ضرب الطبقة المتوسطة قي مقتل .
فقد خرج علينا هؤلاء بعمل حملات لمساعدة المحتاجين من خلال كرتونة مواد غذائية تم توزيعها فى رمضان وغير رمضان وغالبيتها تحمل صورا ودعاية لأصحابها ” عادى جدا” .. لكن السؤال هنا .هل تم التوزيع بطريقة عادلة ولمستحقيها ؟ أعتقد لا ..بالبحث تبين أن التوزيع تم على من لا يستحقون من الموالين وسماسرة الأنتخابات الذين احتكروها لأنفسهم أو أقاربهم ومنهم من باعها للسوبر ماركتات . والآن بعد أن تعرت عوراتهم وانكشف زيفهم .
أقول أن هؤلاء ضربوا بكل ما توارثناه من قيم دينية وخلقية وإنسانية عرض الحائط بعد أن جرحوا كرامة الناس وخدشوا حيائهم وتلاعبوا بمشاعر الغلابة الذين استبشروا خيرا في رجال أعمال مدينتهم ونوابهم ..ولكن !
ماذا فعلوا ؟ وهل آدائهم فى مواجهة تلك الجائحة تجاه مواطنيهم الذين أعطوهم الشهرة والمجد مقنع ؟
أسئلة كثيرة تبحث عن إجابات سنجيب عليها قريبا بالمستندات وآراء الناس.
انتظرونا

عن ابراهيم المتولي

شاهد أيضاً

العثمانيون والإخوان ( الكذب – الخيانة – تجارة بالدين ) … عوامل مشتركة ( 6 ) والأخيرة

بقلم / محمد عبد العظيم منذ تأسيس الجماعة وهي تعتمد على استغلال الدين الإسلامي للترويج …