اللواء محمد إبراهيم : مصر بقيادة الرئيس السيسي لن تسمح لأي طرف أياً كان أن يهدد أمنها القومي ( 2 )

كتب / محمد عبد العظيم

نستكمل رؤية اللواء محمد إبراهيم نائب المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية ؛ وكنا قد وقفنا عند جزء من المبادئ التي عرضها في مواجهة التحديات التي تواجه مصر الآن وباقي تلك المبادئ –

أن هناك ضرورة لبذل كافة الجهود من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية، ليس فقط في المنطقة وإنما على مستوى القارة الإفريقية، وهو ما يفتح المجال أمام مزيد من تحقيق الاستقرار السياسي.

أن محاربة الإرهاب تظل أحد أولويات السياسة المصرية، ومن ثم يجب أن تتضافر الجهود الدولية من أجل مكافحة الإرهاب ومعاقبة كل الدول الداعمة له.

أولاً: تطورات الوضع الليبى

قال اللواء محمد إبراهيم إن الوضع الليبى خلال الفترة الأخيرة تجاوزاً تركياً على الأراضى الليبية فاق كافة الخطوط الحمراء، حيث قام النظام التركي بتقديم كل أنواع الدعم لحكومة الوفاق في الغرب الليبي من أسلحة متطورة، خاصة الطائرات المسيرة ومنظومات الدفاع الجوى المتقدمة وإمدادهم بآلاف المرتزقة والميلشيات، مما يعد انتهاكاً صارخاً لكافة الاتفاقات التي تمت، خاصة مخرجات مؤتمر برلين الذي عُقد في يناير الماضي. وقد أدى هذا الدعم المتواصل إلى سيطرة الميلشيات المدعومة من تركيا على قاعدة الوطية الجوية التي تمثل أحد المواقع الاستراتيجية في ليبيا والتي تهدف تركيا إلى السيطرة عليها بشكل دائم.

وأضاف: فى نفس الوقت يواصل النظام التركى تحركاته العسكرية دون أن يعطى أي اهتمام للمطالب الدولية بوقف إطلاق النار حتى في ضوء انتشار وباء كورونا، بل ويسعى إلى مزيد من التقدم للسيطرة على مدينة ترهونة وكل منطقة طرابلس.. وقد يصل الأمر إلى التوجه إلى الجنوب الليبى رغم صعوبة تحقيق ذلك، مع الأخذ في الاعتبار الأهداف التركية المعروفة للإستيلاء على منطقة الهلال النفطى الليبى والتنقيب عن الغاز والبترول في منطقة شرق المتوسط، وهو ما سوف يمثل تغييراً إستراتيجياً في مقدرات الأزمة الليبية ككل، ويهدد في حالة استمراره الأمن القومي المصري والعربي.

وأشار إلى أنه فى ظل تفاقم هذه الأزمة عقدت مجموعة الاتصال الإفريقية اجتماعاً في 19 مايو الجاري على مستوى رؤساء الدول والحكومات. وقد حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على استثمار هذا الاجتماع في إعادة التأكيد على رؤية مصر لحل الأزمة الليبية، وفق المبادئ التالية، أن استقرار ليبيا يعتبر من محددات الأمن القومي المصري، وأن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية ومن يدعمها، ضرورة التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة بما يحافظ على سيادة ليبيا وأمنها ووحدة أراضيها، رفض التدخلات الخارجية في الشئون الليبية مع تقديم الدعم الكامل لإرادة الشعب الليبي.

اللواء محمد إبراهيم نائب المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتجية

عن محمد عبد العظيم

شاهد أيضاً

العثمانيون والإخوان ( الكذب – الخيانة – تجارة بالدين ) … عوامل مشتركة ( 6 ) والأخيرة

بقلم / محمد عبد العظيم منذ تأسيس الجماعة وهي تعتمد على استغلال الدين الإسلامي للترويج …