الرئيس عبد الفتاح السيسي

“خط أحمر”.. ما أهمية محور “سرت-الجفرة” في ليبيا للأمن القومي المصري؟ وتأييد عربي وأمريكي للسيسي

وطن نيوز – متابعات

من أهميته الاستراتيجية في تحقيق أمن مصر القومي، واستقرار ليبيا والليبيين، اعتبر الرئيس المصري، محور “سرت – الجفرة” في ليبيا، خطا أحمر.. فأين تكمن هذه الأهمية؟

تبعد مدينة سرت نحو ألف كيلومتر عن الحدود المصرية، وهي تنتصف المسافة بين طرابلس وبنغازي على الساحل الليبي، فهي تقع على بعد نحو 450 كيلومترا من العاصمة طرابلس و600 كلم من بنغازي.

كما أنها تفتح الطريق للسيطرة على الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي في الشرق الليبي، التي تضم أكبر مخزون للنفط في البلاد.

وتوجد فيها قواعد عسكرية مهمة مثل قاعدة القرضابية الجوية التي تبعد عن جنوب سرت 16 كيلومترا، وغير بعيد عنها تقع قاعدة الجفرة الجوية أيضا وهي من أكبر القواعد العسكرية الليبية.

وتشكل سرت غرفة عمليات رئيسة لقوات الجيش الليبي، وغرفة وصل بين مناطق شرق ليبيا وغربها. ويعد مطار وميناء  المدينة من أهم المنافذ الرئيسية في ليبيا.

الأهمية الاستراتيجية للجفرة

تقع قاعدة الجفرة الجوية المهمة شمالي سرت، ولا يفصلها عنه سوى طريق مفتوح لا يتجاوز 300 كيلومتر، وتعد من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة.

كما تشكل القاعدة غرفة عمليات رئيسة لقوات الجيش الوطني الليبي.

أما منطقة الجفرة فتعد هي الأخرى مهمة لأنها تقع وسط البلاد، وهي تبعد بنحو 650 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس.

وهي محور ربط بين الشرق والغرب والجنوب، والسيطرة على قاعدة الجفرة تعني تقريبا السيطرة على النصف الليبي بالكامل.

الخطوط الحمراء

الجيش المصري – أرشيفية

ويُذكر أن الرئيس السيسي قال  أثناء تفقده وحدات الجيش المصري في المنطقة العسكرية الغربية: “إننا نقف اليوم أمام مرحلة فارقة”، مضيفا “تتأسس على حدودنا تهديدات مباشرة تتطلب منا التكاتف والتعاون ليس في ما بيننا إنما مع أشقائنا من الشعب الليبي والدول الصديقة لحماية والدفاع عن بلدينا ومقدرات شعوبنا من العدوان الذي تشنه الميليشيات المسلحة الإرهابية والمرتزقة بدعم كامل من قوى” خارجية.

وذكر السيسي أن “جاهزية القوات المصرية للقتال صارت أمرا ضروريا”، مشددا على أن “مصر حريصة على التوصل إلى تسوية شاملة في ليبيا”، كما أنها حريصة “على سيادة ووحدة الأراضي الليبية“.

وقال: “إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت أو الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر”، مؤكدا أن “ليبيا لن يدافع عنها إلا أهلها وسنساعدهم في ذلك“.

ودعا السيسي إلى الحفاظ على الوضع القائم حاليا في ليبيا دون تغييره، والبدء فورا في مفاوضات سياسية لإنهاء الأزمة.

وعلى جانب آخر أعلنت عدد من الدول عربية والولايات المتحدة، ليل السبت الأحد، تأييدها لبيان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، بشأن ليبيا، فيما تم رسم الخطوط الحمراء عند سرت والجفرة.

وذكرت الخارجية الأميركية، أن بيان السيسي يؤكد أهمية أن تعمل ليبيا وجيرانها وكل الجهات الخارجية الفاعلة معا لتعزيز وقف إطلاق النار عند خط المواجهة الحالي في سرت والجفرة لتجنب التصعيد إلى صراع أكبر.

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية السعودية أن أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمنها وتعبر عن تأييدها لحق مصر في حماية حدودها الغربية من الإرهاب.

كما أعربت دولة الإمارات عن تأييدها لما ورد في كلمة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في سيدي براني بخصوص ليبيا.

وأعربت مملكة البحرين عن تأييدها لما تضمنه بيان السيسي، بشأن حق بلاده في الدفاع عن أمنها القومي، تجاه تطورات الأحداث في ليبيا، مشدِّدةً على دعم ما تتخذه مصر من إجراءات حفاظا على أمنها واستقرارها.

وأشادت وزارة الخارجية البحرينية، بخطاب الرئيس المصري، باعتباره رسالة واضحة لكل من ينوي المساس بأمن مصر والأمن القومي العربي، مثمنةً حكمة القيادة المصرية، التي تجلت في مبادرة إعلان القاهرة، لأجل تحقيق تطلعات الشعب الليبي في الأمن والاستقرار والسلام.

المصدر : سكاي نيوز

 

عن محمد عبد العظيم

شاهد أيضاً

“من أين لك هذا”.. سؤال تونسي عن ثروة الغنوشي

وطن نيوز – متابعات باتت ثروة زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي تثير جدلا واسعا وتساؤلات …