سيناء … كل عام وأنتِ بخير

بقلم / محمد عبد العظيم

25 إبريل يوم عيد يفتخر به كل مصري فهو يوم استعادة الأرض بعد تحريرها من دنس العدوان الصهيوني وكذلك بعد أن لقنته القوات المصرية درساً قاسياً بل أهانته وكسرت غروره في أكتوبر 73

وشبه جزيرة سيناء لها أهمية خاصة ليس فقط بحكم موقعها المتميز أو بما تحتويه من مناظر طبيعية خلابة وأماكن سياحية دينية مقدسة مثل جبل الطور وكنيسة سانت كاترين ولكن لكونها بوابة مصر الشرقية  التي تصدت لكل عدوان غاشم منذ فجر التاريخ , ونفتخر نحن المصريون لأن كل مَن غزاها  بات مقبورا في أرضها التي ارتوت بدماء الشهداء

ولن ننسى تلك الفئة الضالة المضلة التي فكرت بتجزئة سيناء وبيعها والتنازل عنها لمواليهم بعد أن وصل مندوبهم لرئاسة مصر  بالتزوير الفج , إلا أنهم نسوا طبيعة الشعب المصري وطبيعة الجيش المصري فكانت 30 يونيو درسا جديدا في النضال ضد الأعادي , ولأن الحقد  والغل في قلوب تلك الجماعة الإرهابية فمارست على أرض سيناء حروب غبية يتصدى لها بكل بسالة وشرف قوات مصر خير أجناد الأرض ومعهم قوات الشرطة البواسل ومهما سقط منهم من شهداء هم مستمرون في قتالهم حتى القضاء عليهم

هذه هي سيناء أرض الفيروز دائما هي الشاهد على البطولات المصرية كما أنها حقا مقبرة المعتدين والإرهابيين

عاشت سيناء حرة وتحيا مصر أبية  

 

عن محمد عبد العظيم

شاهد أيضاً

العثمانيون والإخوان ( الكذب – الخيانة – تجارة بالدين ) … عوامل مشتركة ( 6 ) والأخيرة

بقلم / محمد عبد العظيم منذ تأسيس الجماعة وهي تعتمد على استغلال الدين الإسلامي للترويج …