ملك أسبانيا السابق خوان كارلوس

ملك أسبانيا السابق؛ يواجه تهما عدة مابين قضايا فساد ورشاوي

كتبت / ليلى ابو النجا

نقلا عن الموقف المصري

تداول خلال الأسابيع الماضيه  أخبار عن مغادرة ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس لبلاده، بعد ارتباط اسمه بقضية فساد. كارلوس حكم إسبانيا من سنة 1975 وكان له دور مهم في الانتقال من الديكتاتورية للديموقراطية في بلاده، لكنه غادر العرش سنة 2014، وهو أيضا والد ملك إسبانيا الحالي فيليب السادس.

ما هي نوع الاتهامات التي يواجهها ملك أسبانيا السابق؟ وكيف تعاملت السلطات مع هذا الأمر؛؟

صرح المسئولون عن مكافحة الفساد في إسبانيا مشتبهين في حصول الملك السابق على رشاوى، في إطار صفقة فازت فيها شركات إسبانية بعقد إنشاء خط قطار سريع في السعودية بين مكة والمدينة، بقيمة مليار يورو سنة 2008.

يقولون  إن كارلوس على 100 مليون دولار من الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في إطار الصفقة، وإنه محتفظ بالأموال دي في حساب سري في سويسرا

القصة بدأت تنتشر في إسبانيا من سنة 2018، عندم نقلت صحيفة سويسرية عن عشيقة سابقة لكارلوس إن ارتكب هذه المخالفات.

وفي شهر يونيو الماضي المحكمة العليا الأسبانية فتحت تحقيق أولي في الاتهامات دي، لكنها لم تستجوبه أو تحقق معه حتى الآن. أيضا القضاء السويسري بيحقق في نفس المزاعم، والتحقيق يشتمل احتمال تورط مصارف سويسرية في الأمر.

رغم أن الواقعة حدثت في 2008 أثناء تولي الملك العرش وتمتعه بالحصانة القضائية، ورغم أن الطرف السعودي لم يتعاون، لكن المحكمة ظلت تحقق في القضية للبحث إذا كان كارلوس شارك في أي نشاط غير مشروع متعلق بتنفيذ خط السكة الحديد، بعد تنازله عن العرش سنة 2014.

ماذا كان رد الملك السابق على الاتهامات ؟

رفض أكثر من مرة التعليق عن الاتهامات اللي لاحقته خلال الأسابيع اللي فاتت.

الاتهامات  بدون أي إدانة قضائية حتى الآن أصبحت حديث الرأي العام، وخرجت مظاهرات تطالب بعضها طالب بالغاء الملكية، وسببت ضغط على القصر الملكي.

مما جعل خوان كارلوس يغادر إسبانيا يوم 3 أغسطس بموافقة الحكومة، وترك رسالة لابنه الملك الحالي قال فيها إنه سيغادر إسبانيا “على أمل السماح لإبنه بأداء مهامه وسط هدوء وطمأنينة”، وإنه سيكون متاح إذا ممثلو الإدعاء احتاجوا مقابلته.

بعد مغادرته بأسبوعين القصر الملكي أُعلن أن الملك السابق يقيم حاليا في الإمارات.

ما هو موقف الملك والحكومة؟

القصر الملكي نشر الرسالة، ونقل عن الملك فيليب أنه شكر والده على القرار، وعبر له عن امتنانه، وعلق على “الأهمية التاريخية التي يمثلها حكم والده” للديمقراطية في إسبانيا.

أيضا الملك فيليب أعلن في مارس الماضي عن تخليه عن ميراث والده، بعد الحديث عن امتلاكه حسابات سرية في الخارج.

أيضا أبلغ والد أنه لن يقبل أي فائدة من صندوق مالي تابع للملك السابق في الخارج.

أيضا القصر الملكي أعلن وقتها وقف المنحة السنوية قيمتها 228 ألف دولار للملك السابق.

الحكومة أيضا قالت إنها لن تتدخل في التحقيق، ورئيس الحكومة بيدرو سانشيز عبر عن قلقه من الاتهامات.

الاتهامات الأخيرة للملك السابق، تعتبر خروج مهين للملك، اللي كان من المحتمل يدخل التاريخ بسبب دوره كزعيم قاد تحوّل بلاده من الديكتاتورية إلى الديمقراطية، بعد وفاة الجنرال فرانكو عام 1975.

ليست هذه أول مرة يتم التحقيق مع أحد أفراد العائلة الملكية في إسبانيا. سنة 2013 بدأت تحقيقات في تهم الفساد والتهرب الضريبي مع إينياكي أوردنا غين زوج أخت الملك الحالي وابنة الملك السابق، الأميرة كريستينا.

وفي 2018، تم إدانته بالتلاعب بأموال مؤسسة خيرية قام بتأسيسها للترويج للسياحة واللي كانت بتحصل على عقود وأموال حكومية، إلا أنه حصل على بعض أموالها وحولها لحسابات شخصية خارج إسبانيا. فحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنين وسلم نفسه لتنفيذ العقوبة. أما أخت الملك، فالمحكمة قالت انها بريئة من تهمة مساعدة زوجها، لكن غرمتها 265 ألف يورو لأنها استفادت من الأموال الفاسدة اللى اختلسها زوجها.

القضية ، بالإضافة لواقعة خروج الملك السابق خوان كارلوس لصيد الفيلة في وقت كانت البلاد بتمر فيه بأزمة اقتصادية، اعتبروا السبب في استقالته ونزوله عن العرش عام 2014 .

عندما تولى الملك فيليب العرش بدل والده، أكد أنه لن يتدخل في قضية أخته وزوجها، رغم امتلاكه هذا الحقو وهو العفو عنهم، ليس هذا فقط بل  أصدر قرار بتجريد أخته وزوجها من ألقابهم الملكية.

طبعا رفض الملك الحالي التدخل في قضية أخته وقضية ووالده، فلم تكن منحة من العائلة المالكة، لكن بسبب قانون صارم يتم تطبيقه على كل المواطنين، وضغط شعبي من الصحافة والإعلام والأحزاب، وصل لمظاهرات حدثت الشهر الماضي وطالبت بإنهاء الملكية.

 

عن محمد عبد العظيم

شاهد أيضاً

“شتاء ساخن” ينتظر الغنوشي والنهضة في برلمان تونس

متابعة / محمد عبد العظيم تنطلق مع بداية أكتوبر المقبل الدورة البرلمانية الثانية لمجلس نواب …